نبذة عن ليبيا

الدولة

العاصمة طرابلس
المساحة 1,759,540 كيلومتر مربع
التعداد: 6,597,960 نسمة (طبقاً لتقديرات يوليو 2011)
النمو السكاني 2.1%
نسبة سكان المدن 78%
نصيب الفرد من إجمالي الناتج القومي المحلي 14.000 دولار (طبقاً لتقديرات 2010)
العملة دولار أمريكي= 1.202 دينار ليبي


نظرة عامة على ليبيا


مرت ليبيا بثورة شعبية عام 2011، وهي الثورة التي أطاحت بالعقيد/ معمر القذافي الذي شغل مقعد السلطة لأكثر من 40 عاماً.

لم تتحقق في ليبيا تنمية حقيقية في ظل نظام القذافي، وهي مرحلة من تاريخ ليبيا تضمنت فترات طويلة من من الحظر الدولي وعزلة النظام عن العالم. وكنتيجة لذلك، أصبحت ليبيا دولة مهمشة تعاني من أدنى مستوى من التواصل مع العالم الخارجي والإتصال بالتطور التكنولوجي والتجاري والمؤسسي على مدار أكثر من نصف قرن.

من ناحية أخرى، تعد ليبيا من أكثر دول المنطقة تجانساً، حيث تتألف من أغلبية سُنية وأقليات عرقية محدودة والتي تتضمن البربر، الطوارق والتوبو. وبعد انتهاء الثورة، أدار المجلس الإنتقالي الوطني البلاد بنجاح في تلك المرحلة الحرجة من تاريخ ليبيا، وذلك بدعم من المجتمع الدولي.

الجغرافيا

ليبيا هي رابع الدول الأفريقية من حيث المساحة ولها حدود مشتركة مع كل من مصر، تونس، الجزائر، تشاد، النيجر والسودان. وتتميز ليبيا بالعديد من الخصائص الجغرافية منها امتلاكها 1770 كم من السواحل على البحر المتوسط، بالإضافة للعديد من المرتفعات وأجزاء من الصحراء الكبرى والواحات المتفرقة عبر البلاد.

نبذة عن الاقتصاد الليبي

بدأ تصدير النفط الليبي عام 1961 وارتفعت صادرات البلاد من النفط بشكل سريع خلال حقبة الستينات حتى وصلت لأكثر من 3 ملايين برميل يومياً عام 1969، وهو ما جعل ليبيا من أكبر الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للبترول في ذلك الوقت. ولكن تقلصت قدرات ليبيا النفطية بسبب نقص الاستثمارات في عهد القذافي، ونتيجة لذلك تراجعت قدرات ليبيا الإنتاجية بشكل ملحوظ. هذا وقد تم الالتفات للزيت الخام الليبي نظراً لجودته العالية وقرب ليبيا من أوروبا. وبالفعل جذب هذا القطاع في السنوات الأخيرة استثمارات ملحوظة وتكنولوجيا متطورة ورؤوس أموال أجنبية كبيرة، وهو ما أدى لزيادة الإنتاج إلى 1.65 مليون برميل في اليوم في عام 2010.

وتتمتع ليبيا باحتياطي هائل من النفط والغاز، كما تتمتع بإمكانيات كبيرة لزيادة الإنتاج من النفط والغاز الطبيعي في المستقبل. ومع تواضع حجم الطلب المحلي، فإنّ هناك إمكانيات كبيرة لزيادة تصدير الوقود مستقبلاً. وتبلغ إحتياطيات ليبيا المكتشفة 46.4 مليار برميل من الزيت الخام، و54.7 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي. أما الإحتياطيات غير المكتشفة فهي أيضاً هائلة، وتشير التقديرات لإمكانية زيادة الإحتياطيات بصورة كبيرة، عن طريق زيادة مستوى الخبرة والمعرفة المترتبة على الاستكشافات وتطوير الحقول.

تعتمد ليبيا على إيرادات تصدير النفط التي تصل إلى 95% من إجمالي إيراداتها التصديرية، كما يسهم النفط في 25% من إجمالي الناتج القومي المحلي بحيث يمثل 80% من الموارد الحكومية. وبالتالي يتمتع المواطن الليبي بأعلى مستوى لنصيب الفرد من الناتج القومي الإجمالي بين كافة الدول الأفريقية، بفضل الثروة الطبيعية الهائلة التي تتمتع بها ليبيا، وخاصة مع إنخفاض عدد السكان. وعلى الرغم من ذلك، لا يستفيد معظم المواطنين سوى بجزء ضئيل من هذا الناتج الضخم حتى الآن. ولا تزال الدولة هي التي تدير الاقتصاد الليبي بشكل رئيسي، بكل ما يعانيه القطاع العام من قلة كفاءة وبيروقراطية، وينعكس ذلك أيضاً على هيكل العمل في الدولة، حيث يوفر القطاع العام معظم الوظائف للمواطنين هناك.

لقد توسعت القطاعات الإقتصادية غير النفطية في ليبيا، والتي تمثل أكثر من 20% من إجمالي الناتج القومي المحلي، من مجرد تصنيع الحاصلات الزراعية لتشمل صناعات البتروكيمياويات، الحديد، الصلب، والأولومونيوم. إنّ الظروف المناخية وضعف التربة الشديد في ليبيا يحد من إنتاج المحاصيل الزراعية في ليبيا، لذا تستورد ليبيا حوالي 75% من احتياجاتها الغذائية من الخارج. بالإضافة لذلك تمكن النهر الصناعي العظيم- وهو مجموعة من أنانبيب المياه العملاقة التي تنقل المياه من عمق الصحراء لشواطئ ليبيا على البحر المتوسط- من توفير كميات مياه كبيرة للزراعة وإستهلاك المياه في المدن. وفي نفس الوقت، تتمتع ليبيا بإمكانيات كبيرة لتحلية مياه البحر لتدبير احتياجاتها المائية.

وتجري حالياً جهود حثيثة لإعادة هيكلة وتحديث البنك المركزي الليبي. وبالرغم من ذلك، مازال الدور الذي تلعبه الأسواق المالية وأسواق رؤوس الأموال في الإقتصاد الليبي محدوداً للغاية. ولا توجد حتى الآن أسواق للدين الحكومي أو الخاص، كما يتسم سوق الصرافة الليبي بضآلته. وفي طرابلس، يوجد سوق صغير للأوراق المالية. هذا وقد بلغ حجم سوق الأوراق المالية الليبي 1.3 مليار دولار بنهاية عام 2010. وطبقاً لأرقام البنك الدولي، فإنّ معدلات البطالة في ليبيا مازالت مرتفعة جداً، خاصة بين الشباب.

في نفس الوقت بلغت فوائض الحسابات الليبية الخارجية 20% من إجمالي الناتج المحلي في عام 2010، كما بلغ صافي الأصول الأجنبية بالبنك المركزي الليبي وهيئة الإستثمار الليبي (صندوق الثروة السيادية) ما يقدر بحوالي 150 مليار دولار أمريكي طبقاً لتقديرات عام 2010، وهو ما يمثل 160% من إجمالي الناتج المحلي (المصدر:......). هذا ويتمتع الدينار الليبي بحقوق السحب الخاصة من صندوق النقد الدولي.

معلومات هامة

فيما يلي أهم النقاط التي تتحدث عن الفرص المستقبلية في ليبيا الجديدة:

  • تأتي ليبيا في المركز السابع عشر في العالم من حيث المساحة، حيث تبلغ مساحتها الإجمالية 1,759,540 كيلومتر مربع او ما يُقدر بـ 679,462 ميل مربع، مع وجود حاجة ملحة لتنفيذ المزيد من مشروعات البنية التحتية العملاقة.
  • بلغ صافي الأصول الأجنبية بالبنك المركزي الليبي وهيئة الإستثمار الليبي (صندوق الثروة السيادية) ما يقدر بحوالي 150 مليار دولار أمريكي في نهاية عام 2010، وهو ما يمثل 160% من إجمالي الناتج المحلي.
  • كانت هناك خطط واسعة لخصخصة القطاعات الإقتصادية في ليبيا، وخاصة قطاعات البنوك والعمليات التشغيلية للتصنيع، وشركات الهاتف المحمول، وفي بعض الأحيان تأتي من خلال الطرح العام الجزئي لأسهم الشركات المملوكة للحكومة. وبالرغم من ذلك، لم يتم إحراز تقدم كبير في هذه الإطار حتى الآن.
  • تتمتع ليبيا بموقع إستراتيجي على البحر المتوسط، في قلب الوطن العربي ودول شمال أفريقيا، ويبلغ فرق التوقيت بها +2 ساعة عن توقيت جرينيتش العالمي. ويحد ليبيا كل من مصر، السودان، تشاد، النيجر، الجزائر، وتونس.
  • يبلغ عدد السكان في ليبيا حوالي 6.5 مليون نسمة
  • يعيش 78% من سكان ليبيا في المدن، ويتركزون بشكل أساسي في 3 مدن رئيسية هي طرابلس (1.8 مليون نسمة)، بني غازي (650.000 نسمة)، ومصراتة (350.000 نسمة)
  • انخفض معدل الزيادة السكنية الطبيعية في ليبيا من 4% في حقبة الثمانينات ليصل إلى 2.1% حالياً
  • تأتي ليبيا في المركز الأول أفريقياً من حيث إحتياطيات النفط المكتشفة فعلياً بإجمالي 64.4 مليار برميل، كما تأتي الدولة في المركز الرابع أفريقياً أيضاً من حيث إحتياطي الغاز الطبيعي الذي يبلغ 54.7 تريليون قدم مكعب.
  • زيادة الطلب العالمي على خام النفط الليبي الخفيف فائق الجودة.
  • زيادة أعداد المواطنين من ذوي الخبرة والمتعلمين في الخارج، والراغبين في بدء أعمال جديدة في وطنهم ليبيا
  • الشركات العالمية لديها رغبة حقيقية بالوثائق للإستثمار والعمل في ليبيا

ليبيا

مقارنات قطاعي النفط والغاز والبنية التحتية

 

 

 

 

© جميع الحقوق محفوظة | مجموعة ليبيا القابضة. تصميم وبرمجة إيه أر جروب | شروط الإستخدام | سياسة الخصوصية | English